http://abouwadi3-music.blogspot.com/googlec1f6932a65b0467c.html‬ .: حوارية مجنون ليلى - وديع الصافي و ربى الجمال

فنانون مصريون و تونسيون

فنانون مصريون و تونسيون

آخر المواضيع

آخر المواضيع

add3

الاثنين، 6 يناير، 2014

حوارية مجنون ليلى - وديع الصافي و ربى الجمال


حوارية مجنون ليلى
كلمات: أحمد شوقي        تلحين: محمد عبد الوهاب
آداء: وديع الصافي    و       ربى الجمال



الحوارية
تعتبر الحوارية من القوالب الغنائية الحديثة في  الغناء العربي، وهي عبارة على حوار غنائي بين فردين
و تعتبر حوارية على قد الليل ما يطول التي غناها السيد درويش بصحبة حياة صبري أول حوارية قدمت في الغناء العربي ، و كان ذلك في أوبيرات العشرة الطيبة.
ثم نسج على منوال السيد درويش محمد عبد الوهاب الذي لحن العديد من الحواريات خاصة في السينما، و غالبا ما يكون موضوع الحوارية عاطفيا،و لا تلتزم بعدد معين من الأبيات، التي قد تختلف قوافيها و أوزانها.
تلحن الحوارية بطريقة مسترسلة بدون الرجوع الى مذهب.
و تكون الدراما اللحنية شرط أساسي لنجاح الحوارية، حيث يجب على الملحن أن يفهم موقف النص و الأفكار الواردة في سياق العمل المسرحي أو السنمائي.
و أقترح عليكم حوارية من آداء الفنان الراحل وديع الصافي و ربى الجمال. مجنون ليلى لعبد الوهاب و كلمات أحمد شوقي


===================================================

مجنون ليلى

قيس:ليلى!
المهدي خارجا من الخباء 
من الهاتف الداعي؟ أقيس أرى
ماذا وقوفك والفتيان قد ساروا
قيس:  خجلا
ما كنت يا عم فيهم
المهدي:  دهشا
أين كنت إذن؟
قيس:
في الدار حتى خلت من نارنا الدار
ما كان من حطب جزل بساحتها
أودى الرياح به والضيف والجار
المهدي:  مناديا
ليلى، انتظر قيس، ليلى
ليلى:  من أقصى الخباء
ما وراء أبي؟
المهدي:
هذا ابن عمك ما في بيتهم نار
تظهر ليلى على باب الخباء 
ليلى:
قيس ابن عمي عندنا يا مرحبا يا مرحبا
قيس:
متعت ليلى بالحياة وبلغت الأربا
ليلى:  تنادي جاريتها بينما يختفي أبوها في الخباء
… عفراء…
عفراء:  ملبية نداء مولاتها  مولاتي
ليلى
تعالي نقض حقا وجبا
خذي وعاء واملئيه لابن عمي حطبا
تخرج عفراء وتتبعها ليلى 
قيس:
بالروح ليلى قضت لي حاجة عرضت
ما ضرها لو قضت للقلب حاجات
كم جئت ليلى بأسباب ملفقة
ما كان أكثر أسبابي وعلاتي
تدخل ليلى 
ليلى: قيس
قيس: ليلى بجانبي كل شيء إذن حضر
ليلى: جمعتنا فأحسنت ساعة تفضل العمر
قيس: أتجدين؟
ليلى: مافؤادي حديد ولا حجر
لك قلب فسله يا قيس ينبئك بالخبر
قد تحملت في الهوى فوق ما يحمل البشر
قيس: لست ليلاى داريا كيف أشكو وأنفجر؟
أشرح الشوق كله أم من الشوق أختصر؟
ليلى: نبني قيس ما الذي لك في البيد من وطر؟
لك فيها قصائد جاوزتها الى الحضر
أترى قد سلوتنا وعشقت المها الأخر؟
قيس: غرت ليلى من المها والمها منك لم تغر
لست كالغيد لا ولا قمر البيد كالقمر
ليلى:  رأت النار تكاد تصل الى كم قيس
ويح عيني ما أرى
قيس: ليلى
ليلى:
خذ الحذر!
قيس:  غير آبه الا لما كان فيه من نجوى 
رب فجر سألته هل تنفست في السحر
ورياح حسبتها جررت ذيلك العطر
وغزال جفونه سرقت عينك الحور
المهدى: امض قيس امض جئت تطلب نارا
أم تري جئت تشعل البيت نارا
قيس
سجا الليل حتى هاج لي ... والهوى       وما البيد الا الليل والشعر والحب
ملأت سماء البيد عشقا وأرضها       وحملت وحدي ذلك العشق يا رب
ألمّ على أبيات ليلى بيَ الهوى       وما غيرَ أبياتي دليل ولا ركب
وباتت خيامي خطوةً من خيامها       فلم يشفني منها جوار ولا قرب
إذا طاف قلبي حولها جن شوقه       كذلك يطفي الغلة المنهل العذب
يحن إذا شطت ويصبو إذا دنت       فيا ويح قلبي كم يحن وكم يصبو !
كلمات: احمد شوقي 
ألحان: محمد عبدالوهاب 
تاريخ: 1939 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق