http://abouwadi3-music.blogspot.com/googlec1f6932a65b0467c.html‬ .: الفنانة التونسية حبيبة مسيكة - نقطع التنهيدة

فنانون مصريون و تونسيون

فنانون مصريون و تونسيون

آخر المواضيع

آخر المواضيع

add3

الأحد، 21 يوليو، 2013

الفنانة التونسية حبيبة مسيكة - نقطع التنهيدة

الفنانة التونسية - حبيبة مسيكة - نقطع التنهيدة






منزل حبيبة مسيكة بمدينة تستور التونسية

أغنية نقطع التنهيدة
كلمات الأغنية
نقطع التنهيدة من وسط قلبي آه يا داي
نقطع التنهيدة داري جذا دارو  و قلت بعيدة
من وسط قلبي آه يا داي
======
علتي و هبالي سبب دايا مرضي و علتي و هبالي
سبب داي آه يا داي
علتي و هبالي من شبح عيني قد ما يجرالي
سبب دايا مرضي آه آه يا داي
=======
حبيتني و حبيتك في ما مضى حبيتني و حبيتك
في ما مضى حبيت نا يا يا داي
حبيتني و حبيتك و اليوم طحنا للعناد رميتك
في مضى حبيت آه يا نا داي
=======
آه نشبح طيفه و اليوم يا لخوان نشبح طيفة
و اليم يا لخوان آه يا نا داي
آه نشبح طيفه نايا صغيرة واقفة في سقيفة
و اليوم يا لخوان يا داي
================

من هي الفنانة حبيبة مسيكة؟

هي مطربة وممثلة تونسية يهودية عرفت شهرة كبيرة في مطلع القرن العشرين واسمها الحقيقي «مارغيريت بنت خوليو» ولدت بمدينة تستور الاندلسية سنة 1893 احتضنتها خالتها المطربة ليلى سفار.
عرفت حبيبة مسيكة منذ الصغر بخفة دمها وحبها للفن واول من اكتشفها في ميدان التمثيل هو الاستاذ محمود بورقيبة المدير الفني لفرقة الشهامة التمثيلية التي تأسست في 22 ديسمبر 1910 وقد ظهرت حبيبة مسيكة اول مرة على الركح سنة 1911 وقامت بادوار عديدة.
وفي سنة 1920 انسلخت عن فرقة الشهامة لتنظم الى فرقة الآداب التي يرأسها رجل المسرح العربي الكبير جورج ابيض ومثلت في عدة مسرحيات كلاسيكية كبرى مثل ـ مجنون ليلى ـ ثم انتظمت الى فرقة المستقبل التمثيلي بادارة الفنان الطاهر بلحاج وقدمت مسرحية (ماري تيدور) ومسرحية (الاحدب) (شمشون ودليلة) الفنان الراحل حمدة بن التيجاني.
اما في ميدان الغناء فقد كانت حبيبة مسيكة معجبة بخالتها الفنانة ليلى سفاز التي قدمتها في احدى حفلاتها وصادف ان كان الفنان اشير مزارعي صاحب الاغنية الشهيرة (العشاقة) متعها بالرعاية وقدمها للفنان المصري المقيم في تونس حسان بنان الذي علمها اصول الغناء.
وحسن بنان هو فنان يحفظ مجموعة كبيرة من الادوار والقصائد الشرقية والموشحات فسجل معها عدة اغاني بالعربية الفصحى واغان عامية بالاشتراك مع خميس ترنان وقد اعتنى البشير الرصايصي بتسجيلها على اسطوانات واقبل الجمهور التونسي على حفلاتها وحلاوة صوتها رشحها لخلق اجواء احتفالية اثناء العرض. ومن اشهر عشاقها «الياهو سيموتي» وهو يهودي من مدينة تستور التونسية، وكان يكثر من التردد عليها آملا في الزواج منها. وقد كان ثريا جدا، فلم تشأ ان تبعده، بل ظلت تمنيه تارة وتجافيه تارة اخرى ولما ألح عليها في الزواج اشترطت عليه ان يبني لها دار فاخرة في تستور، فبنى لها دار من ارقى ما بنى في تلك البلدة.
عرض عليها القدوم الى تستور استعدادا للزفاف فاجأبته بالرفض فيئس من الحياة بعد ان بدد ثروته من اجلها واسودت الدنيا في عينيه ولم يجد مفرا سوى الانتقام وعلى اثر عودتها الى منزلها من حفل مساء الخميس 22 فيفري 1930 تسلل الى غرفة نومها وسكب حول فراشها البنزين واضرم النار.
من شدة اللهيب فقد توازنه كما قاومته، وفي الاخير تمكنت من القرار من غرفة نومها، وتوفيت حبيبة مسيكة على الفور في منزلها في نهج «دورون كلاي» وبعد يومين تم اكتشاف جثة الياهو وقد انتحر شنقا في فندق قديم اسمه «فندق يهروم» ودفن في تستور.
صعق الجميع عند سماع خبر وفاة حبيبة مسيكة وطريقة موتها وحزن عليها الجميع وشيع جنازتها جمع غفير من الناس مسلمين ويهودا.
وبوفاة الفنانة حبيبة مسيكة تعطلت تمارين مسرحية (عائدة) التي كانت تعدها جمعية المستقبل وكان دور البطولة لها الى جانب الممثل الكبير حمدة بن التيجاني وعاش الجميع ايام حداد عليها. وقد تركت العديد من الاسطوانات المسجلة ومن اشهر اغانيها «على سرير النوم دلعني» ـ «مازلت خضرة والربيع منور» ـ «يا ربي حنيني اشنوى ذنبي» ـ «فيما مضى حبيبتي وحبيبتك» ـ و«من وسط قلبي تطلع التنهيدة».


(الطاهر المليجي)

=======================================
شكر خاص للأستاذ علي السياري و منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق